Home » Featured, Fiqh, Prayer, Rulings

The Status of the Tarawih Supplication (Tasbih)

By Abrar Mirza

Tasbīh al-Tarāwīh

Traditionally, in each tarwīhah, the mustahabb break between each set of four rak’ahs of the Tarāwīh prayer, the Muslims of different regions, especially in Makkah and Madīnah, observed different acts of worship.  The Muslims in Makkah used to make tawāf of the Ka’bah during each tarwīhah, whereas those in Madīnah, unable to make tawāf, would pray an additional four rak’ahs instead.

However, during the tarwīhah, a person may recite the Qur’ān, tasbīh (Subhān Allāh), tahmīd (Alhamdulillāh), tahlīl (Lā ilāha illallāh), pray nawāfil individually, send durūd (blessings) on the Prophet صلى الله عليه وسلم, or simply remain silent.  This is mentioned by the fuqahā’ and ‘ulamā’ in their books, including al-Mabsūt,[1] al-Muhīt al-Burhānī,[2] Badā’i’ al-Ṣanā’i’,[3] Mukhtārāt al-Nawāzil,[4] al-Fatāwā al-Tātārkhāniyyah,[5] Ghunyat al-Mutamallī,[6] Nihāyat al-Murād,[7] Fath Bāb al-‘Ināyah,[8] Majma’ al-Anhur,[9] Imdād al-Ahkām,[10] and Fatāwā Rahīmiyyah.[11]

Surprisingly, none of the abovementioned books mention any masnūn or mustahabb du‘ā’ for the tarwīhah, including the du‘ā’ commonly read by Muslims in several Masjids, many of which advertise the du‘ā’ on large printed banners.  This du‘ā’, commonly known as the “Tarāwīh Du‘ā’,” is as follows:

سُبْحانَ ذِي الْمُلْكِ وَالْمَلَكُوتِ سُبْحانَ ذِي الْعِزَّةِ وَالْعَظمَةِ وَالْهَيْبَةِ وَالْقُدْرَةِ وَالْكِبْرِياءِ وَالْجَبَرُوْتِ سُبْحانَ الْمَلِكِ الْحَيِّ الَّذِيْ لا يَنامُ وَلا يَمُوتُ سُبُّوْحٌ قُدُّوْسٌ رَبُّنا وَرَبُّ المْلائِكَةِ وَالرُّوْحِ اللَّهُمَّ أَجِرْنا مِنَ النّارِ يا مُجيرُ يا مُجيرُ يا مُجيرُ

Exalted is the Possessor of the hidden and the manifest dominion.  Exalted is the Possessor of Might, Greatness, Reverence, Power, Pride, and Majesty.  Exalted is the Master, the Living, the one who neither sleeps nor dies.  All-perfect, All-holy, Our Lord, and the Lord of the angels and the souls.  O Allāh, grant us refuge from the Hellfire.  O Granter of refuge, O Granter of refuge, O Granter of refuge.

Unfortunately, a thorough search of the books of ahādīth, tafāsīr, fiqh, etc. did not reveal a single mention of this du‘ā’ anywhere.  However, some parts of the above du‘ā’ are mentioned in several books of tafsīr as the tasbīh of the angels.[12] Yet, none of the books, whether of tafāsīr or any other Islāmic science, have narrated this exact du‘ā’ in any context, let alone as the “Tarāwīh Du‘ā’.”

Apparently, the basis for any specific du‘ā’ for the tarwīhah stems from Imām Ibn ‘Ābidīn mentioning in Radd al-Muhtār[13] that one should recite the following du‘ā’ three times:

سُبْحانَ ذِي الْمُلْكِ وَالْمَلَكُوْتِ سُبْحانَ ذِي الْعِزَّةِ وَالْعَظمَةِ وَالْقُدْرَةِ وَالْكِبْرِياءِ وَالْجَبَرُوْتِ سُبْحانَ الْمَلِكِ الحَيِّ الَّذِي لا يَمُوْتُ سُبُّوْحٌ قُدُّوْسٌ رَبُّ الْمَلائِكَةِ وَالرُّوْحِ لا إلَهَ إلاَّ اللهُ نَسْتَغْفِرُ اللهَ نَسْأَلُكَ الْجَنَّةَ وَنَعُوْذُ بِكَ مِنَ النّارِ

Exalted is the Possessor of the hidden and the manifest dominion.  Exalted is the Possessor of Might, Greatness, Power, Pride, and Majesty.  Exalted is the Master, the Living, the one who does not die.  All-perfect, All-holy, Our Lord, and the Lord of the angels and the souls.  There is no god except Allāh.  We ask Him for forgiveness, we ask Him for Paradise, and we seek refuge in Him from the fire.

Surprisingly, even Imām Ibn ‘Ābidīn did not quote the words of the “Tarāwīh Du‘ā’.”  In Ṭawāli’ al-Anwār,[14] Imām ‘Ābid al-Sindhī has also narrated the same words as Imām Ibn ‘Ābidīn.  Although neither have claimed the the du‘ā’ they quote as sunnah or mustahabb, Khayr al-Fatāwā[15] mentions reading the above-mentioned du‘ā’ as mustahabb based on the text in the Radd al-Muhtār.

Furthermore, both Imām Ibn ‘Ābidīn and Imām ‘Ābid al-Sindhī quote the du‘ā’ from Imām Quhustānī.  Imām Ibn ‘Ābidīn, when quoting Imām Quhustānī, states that the du‘ā’ is mentioned in Manhaj al-‘Ibād.  On the other hand, Imām ‘Ābid al-Sindhī quotes Imām Quhustānī mentioning Mafātīh al-‘Ibād as the source of the du‘ā’.  In Jāmi’ al-Rumūz,[16] Imām Quhustānī mentions the source of the du‘ā’ as Manāhij al-’Ībād.  Regardless of whether the correct name of the book is Manhaj al-‘Ibād, Manāhij al-‘Ibād, or Mafātīh al-‘Ibād, it is not a reliable book in establishing any preference for the recitation of this du‘ā’, let alone in each tarwīhah, nor does Imām Quhustānī, from whom others narrate, attach any special reward to it.

Therefore, it is incorrect to regard the “Tarāwīh Du‘ā’” as sunnah or mustahabb.  Although the actual words of the du‘ā’ are not problematic, one should realize that it is simply mubāh (permissible), nothing more.  In addition, if one wishes to act according to the recommendations or practices of our pious predecessors, then one may recite the du‘ā’ mentioned by Imām Quhustānī, also quoted from him by Imām Ibn ‘Ābidīn and Imām ‘Ābid al-Sindhī, the wordings of which are different from the words of the “Tarāwīh Du‘ā’.”  Furthermore, Imām Gangohī’s[17] practice was to recite:

سُبْحانَ اللهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ ولا إلَهَ إلاَّ اللهُ واللهُ أَكْبَرُ

Exalted is Allāh and all-praises be to Allāh.  There is no god  besides Allāh, and Allāh is the Greatest.

 

Nonetheless, one should be fully aware that there is no sunnah or mustahabb du‘ā’ for each tarwīhah.  Rather, one should engage tasbīh, tahmīd, nawāfil, durūd, etc. or simply remain silent, as quoted earlier from several books of fiqh.  However, if he/she wishes to recite the du‘ā’ quoted from Imām Quhustānī or even the “Tarāwīh Du‘ā’,” then it is permissible as long as he/she accepts that it is simply mubāh, realizes that it does not hold any special merit, does not look down on the one who does not recite it, and does not give the impression to others as if it is sunnah or mustahabb through, for example, hanging posters of the du‘ā’ in the Masjid.

And Allah knows best.

 


[1] [الانتظار بين كل ترويحتين] وهو مستحب هكذا روي عن أبي حنيفة رحمه الله تعالى لأنها إنما سميت بهذا الاسم لمعنى الاستراحة وأنها مأخوذة عن السلف وأهل الحرمين فإن أهل مكة يطوفون سبعا بين كل ترويحتين كما حكينا عن مالك رحمه الله تعالى (البسوط للسرخسي، كتاب الصلاة، باب التراويح، الفصل الرابع: 2/132؛ الفكر)

[2] وكلما يصلي ترويحة ينتظر بين الترويحتين قدر ترويحة… فالانتظار بين كل ترويحتين مستحب بمقدار ترويحة واحدة عند أبي حنيفة رحمه الله تعالى وعليه عمل أهل الحرمين غير أن أهل مكة يطوفون بين كل ترويحتين سبعا وأهل المدينة يصلون بدل ذلك أربع ركعات وأهل كل بلدة بالخيار يسبحون أو يهللون أو يكبرون أو ينتظرون سكوتا (المحيط البرهاني، كتاب الصلاة، الفصل الثالث عشر: 2/250؛ إدارة)

[3] ومنها أن الإمام كلما صلى ترويحتة قعد بين الترويحتين قدر ترويحة يسبح ويهلل ويكبر ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ويدعو (بدائع الصنائع، كتاب الصلاة، صلاة التراويح: 1/648؛ إحياء التراث)

[4] ويقعد بين كل ترويحتين مقدار ترويحه الخامس في الوتر ثم هو مخير فيه إن شاء سبح وإن شاء هلل وإن شاء صلى (على النبي صلى الله عليه وسلم) وإن شاء سكت وأهل مكة يطوفون بين ترويحتين أسبوعا (مختارات النوازل، كتاب الصلاة، فصل في التراويح: ص 95؛ العلمية)

[5] فالانتظار بين كل ترويحتين مستحب بمقدار ترويحة واحدة عند أبي حنيفة وعليه عمل أهل الحرمين غير أن أهل مكة يطوفون بين كل ترويحتين أسبوعا وأهل المدينة يصلون بدل ذلك أربع ركعات وأهل كل بلدة بالخيار يسبحون أو يهللون أو ينتظرون سكوتا (الفتاوى التاتارخانية، كتاب الصلاة، الفصل الثالث عشر: 1/654؛ إدارة القرآن)

[6] (فيجلس بين كل ترويحتين مقدار ترويحة) أي بين كل أربع ركعات وأربع ركعات مقدار أربع ركعات وكذا بين الآخرة والوتر وليس المراد حقيقة الجلوس بل المراد الانتظار وهو مخير فيه إن شاء جلس ساكتا وإن شاء هلل أو سبح أو قرأ أو صلى نافلة منفردا وهذا الانتظار مستحب لعادة أهل الحرمين فإن عادة أهل مكة أن يطوفوا بعد كل أربع أسبوعا ويصلوا ركعتي الطواف وعادة أهل المدينة أن يصلوا أربع ركعات… فثبت من عادة أهل الحرمين الفصل بين كل ترويحتين ومقدار ذلك الفصل وهو مقدار ترويحة فكان مستحبا لأن ما رآه المؤمنون حسنا فهو عند الله حسن (غنية المتملي، فصل في النوافل، تراويح: ص 404؛ سهيل)

[7] قال في فتح القدير قيل ينبغي أن يقول والمستحب الانتظار بين الترويحتين وأهل المدينة كانوا يصلون بذلك أربع ركعات فرادى وأهل مكة يطوفون بينهما أسبوعا ويصلون ركعتي الطواف إلا أنه روى البيهقي بإسناد صحيح أنهم كانوا يقومون على عهد عمر رضي الله عنه… وأهل كل بلدة يسبحون أو يهللون أو ينتظرون سكوتا أو يصلون أربعا فرادى وإنما المستحب الانتظار لأن التراويح مأخوذة من الراحة فيفعل ذلك تحقيقا لمعنى الاسم وكذا هو متوارث انتهى (نهاية المراد، التراويح: ص 649؛ البيروتي)

[8] (على كل ترويحة) أي أربع ركعات وقيل خمس تسليمات (جلسة بقدرها) لتوارث ذلك من السلف وكذا قبل الوتر هكذا روي عن أبي حنيفة لأنها إنما سميت بالترويحة للاستراحة فيفعل ذلك تحقيقا لمعنى الاسم ثم إن أهل مكة تطوف سبعا بين كل ترويحتين كما حكي عن مالك وأهل المدينة يصلون فرادى أربعا بدل ذلك وأهل كل بلدة بالخيار يسبحون أو يهللون أو ينتظرون سكوتا أو يصلون فرادى (فتح باب العناية، كتاب الصلاة، فصل في صلاة التراويح: 1/342؛ الأرقم)

[9] (وجلسة بعد كل أربع بقدرها) أي بقدر أربعة من ركعاتها ولو قال وانتظار بقدرها لكان أولى فإن بعض أهل مكة يطوفون بين كل ترويحتين وأهل المدينة يصلون بدل ذلك أربع ركعات وأهل كل بلدة بالخيار يسبحون أو يهللون أو ينتظرون سكوتا (مجمع الأنهر، كتاب الصلاة، باب الوتر والنوافل، فصل: 1/136؛ إحياء التراث)

[10] (إمداد الأحكام، كتاب الصلاة، فصل في التراويح: 1/624؛ كراتشي)

[11] (فتاوى رحيمية، كتاب الصلاة، مسائل تراويح: 6/245؛ الإشاعت)

[12] وأخرج ابن جرير وأبو نعيم في الحلية عن سعيد بن جبير أن عمر بن الخطاب سأل النبي صلى الله عليه و سلم عن صلاة الملائكة فلم يرد عليه شيئا فأتاه جبريل فقال إن أهل السماء الدنيا سجود إلى يوم القيامة يقولون : سبحان ذي الملك والملكوت وأهل السماء الثانية ركوع إلى يوم القيامة يقولون  سبحان ذي العزة والجبروت وأهل السماء الثالثة قيام إلى يوم القيامة يقولون : سبحان الحي الذي لا يموت (الدر المنثور، سورة البقرة، الآية 30: 1/113-114؛ الفكر)

ثم ينزل الجبار في ظلل من الغمام (البقرة 210) والملائكة يحمل عرشه يومئذ ثمانية وهم اليوم أربعة أقدامهم على تخوم الأرض السفلى والأرضون والسموات إلى حجزهم والعرش على مناكبهم لهم زجل بالتسبيح فيقولون : سبحان ذي العزة والجبروت سبحان ذي الملك والملكوت سبحان الحي الذي لا يموت سبحان الذي يميت الخلائق ولا يموت سبوح قدوس رب الملائكة والروح سبحان ربنا الأعلى الذي يميت الخلائق ولا يموت فيضع عرشه حيث يشاء من الأرض (المرجع السابق، سورة الزمر، الآية 10: 7/258)

قال: وينزل الجبار، عز وجل، في ظُلَل من الغمام والملائكةُ، ولهم زَجَل مِنْ تسبيحهم يقولون سبحان ذي الملك والملكوت، سبحان رب العرش ذي الجبروت سبحان الحي الذي لا يموت، سبحان الذي يميت الخلائق ولا يموت سُبّوح قدوس، رب الملائكة والروح، قدوس قدوس، سبحان ربنا الأعلى، سبحان ذي السلطان والعظمة، سبحانه أبدًا أبدًا (تفسير ابن كثير، سورة البقرة، الآية 210: 1/567؛ الطيبة)

ثم ينزلون على قدر ذلك من التضعيف، حتى ينزل الجبار، عَزَّ وجل، في ظُلل من الغمام والملائكة، فيحمل عرشه يومئذ ثمانية -وهم اليوم أربعة -أقدامهم في تخوم الأرض السفلى والأرض والسموات إلى حُجْزَتَهم والعرش على مناكبهم، لهم زجل في تسبيحهم، يقولون: سبحان ذي العرش والجبروت، سبحان ذي الملك والملكوت، سبحان الحي الذي لا يموت، سبحان الذي يميت الخلائق ولا يموت، سُبُّوح قدوس قدوس قدوس، سبحان ربنا الأعلى، رب الملائكة والروح، سبحان ربنا الأعلى، الذي يميت الخلائق ولا يموت، فيضع الله كرسيه حيث يشاء من أرضه (المرجع السابق، سورة الأنعام، الآيات 70-73: 3/284-285)

قال ابن عباس: حملة العرش ما بين كعب أحدهم إلى أسفل قدميه مسيرة خمسمائة عام، ويروى أن أقدامهم في تخوم الأرضين، والأرضون والسموات إلى حجزهم، وهم يقولون سبحان ذي العزة والجبروت، سبحان ذي الملك والملكوت، سبحان الحي الذي لا يموت، سبوح قدوس رب الملائكة والروح (تفسير البغوي، سورة الغافر، الآيات 5-7: 7/139-140؛ الطيبة)

حدثنا ابن حميد، قال: حدثنا يعقوب القمي، عن جعفر بن أبي المغيرة، عن سعيد بن جبير… فأتاه جبريل فقال: يا نبي الله، سألك عُمر عن صلاة أهل السماء؟ قال: نعم. فقال: اقرأ على عمر السلام، وأخبره أن أهل السماء الدنيا سجودٌ إلى يوم القيامة يقولون:”سبحان ذي الملك والملكوت”، وأهل السماء الثانية ركوعٌ إلى يوم القيامة يقولون:”سبحان ذي العزة والجبروت”، وأهل السماء الثالثة قيامٌ إلى يوم القيامة يقولون”سبحان الحي الذي لا يموت (تفسير الطبري، سورة البقرة، الآية 30: 1/472-473؛ الرسالة)

ثم نزل أهلُ السموات على عدد ذلك من التضعيف، حتى نزل الجبار في ظُلل من الغمام والملائكة، ولهم زجَلٌ من تسبيحهم يقولون:” سبحان ذي الملك والملكوت! سبحان ربّ العرش ذي الجبروت! سبحان الحي الذي لا يموت! سبحان الذي يُميت الخلائق ولا يموت! سبوح قدوس، رب الملائكة والروح! قدّوس قدّوس! سبحان ربنا الأعلى! سبحان ذي السلطان والعظمة! سبحانه أبدًا أبدًا (المرجع السابق، سورة البقرة، الآية 210: 4/267)

ثم نزل أهل السموات على قدر ذلك من الضعف حتى نزل الجبار في ظلل من الغمام والملائكة، ولهم زجل من تسبيحهم، يقولون: سبحان ذي الملك والملكوت، سبحان رب العرش ذي الجبروت، سبحان الحي الذي لا يموت سبحان الذي يميت الخلائق ولا يموت، سبوح قدوس رب الملائكة والروح، قدوس قدوس، سبحان ربنا الأعلى سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والسلطان والعظمة سبحانه أبدا أبدا (المرجع السابق، سورة الفجر، الآيات 20-23: 24/419)

[13] قوله ( بين تسبيح ) قال القهستاني فيقال ثلاث مرات سبحان ذي الملك والملكوت سبحان ذي العزة والعظمة والقدرة والكبرياء والجبروت سبحان الملك الحي الذي لا يموت سبوح قدوس رب الملائكة والروح لا إله إلا الله نستغفر الله نسألك الجنة ونعوذ بك من النار كما في منهج العباد ا هـ (رد المحتار، كتاب الصلاة، باب الوتر والنوافل: 2/46؛ الفكر)

[14] (ويخيرون) في هذا الانتظار (بين تسبيح) في القهستاني يقول سبحان ذي الملك والمكوت سبحان ذي العزة والعظمة والقدرة والكبرياء والجبروت سبحان الملك الحي الذي لا يموت سبوح قدوس رب الملائكة والروح لا إله إلا الله نستغفر الله نسألك الجنة ونعوذ بك من النار كما في مفاتيح العباد انتهى وقال الحلبي وإن شاء هلل أو سبح انتهى فأفاد به أن كل ذكر من تسبيح أو تحميد أو تكبير أو حوقلة أو مذاكرة علم يقوم مقام ذلك والله أعلم (طوالع الأنوار، كتاب الصلاة، باب الوتر والنوافل: 2/299-300/ب-أ؛ مخطوط)

[15] (خير الفتاوى، كتاب الصلاة، فصل في التراويح: 2/521؛ إمدادية)

[16] فإن لكل بلدة أن يسبح أو يهلل كما له أن يسكت كما في المحيط (بقدرها) أي الترويحة فقال ثلاث مرات سبحان ذي الملك والملكوت سبحان ذي العزة والعظمة والقدرة والكبرياء والجبروت سبحان الملك الحي الذي لا يموت سبوح قدوس رب الملائكة والروح لا إله إلا الله نستغفر الله نسألك الجنة ونعوذ بك من النار كما في مناهج العباد (جامع الرموز، كتاب الصلاة، فصل في الوتر والنوافل: 1/215؛ سعيد)

[17] (فتاوى دارة العلوم ديوبند، كتاب الصلاة، الباب الثامن، الفصل الرابع: 4/246، 248؛ الإشاعت)

 

Share

Comments are closed.