Home » Featured, Fiqh, Prayer, Rulings

Solar and Lunar Eclipses – Guidelines from the Sunnah

solar eclipseBy Mawlana Ismail Dawoodjee

Edited by IlmGate

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

A solar eclipse took place during the golden era of the Messenger of Allah ﷺ. Consider the following hadith:

عَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ، قَالَ كَسَفَتِ الشَّمْسُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَوْمَ مَاتَ إِبْرَاهِيمُ، فَقَالَ النَّاسُ كَسَفَتِ الشَّمْسُ لِمَوْتِ إِبْرَاهِيمَ‏.‏ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏ “‏إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لاَ يَنْكَسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلاَ لِحَيَاتِهِ، فَإِذَا رَأَيْتُمْ فَصَلُّوا وَادْعُوا اللَّهَ ‏”

Mughīra bin Shu`ba رضي الله عنه narrates:

The sun eclipsed in the lifetime of Allah’s Messenger ﷺ on the day when (his son) Ibrahim رضي الله عنه died. So the people said that the sun had eclipsed because of the death of Ibrahim رضي الله عنه. Allah’s Messenger ﷺ said, “The sun and the moon do not eclipse because of the death or life (i.e. birth) of someone. When you see the eclipse pray and invoke Allah.” (Sahih al-Bukhari, 1043)

When a solar or lunar eclipse takes place,

1) It should be regarded as a manifestation of Allah (SWT)’s power.

2) One should ponder upon the greatness and the majesty of Allah (SWT).

3) Fear Qiyāmah (the Day of Judgement) being imminent and make tawbah (repent for ones sins).

4) One should fear the anger and wrath of Allah (SWT).

Consider the following hadith:

حَدَّثَنَا أَبُو عَامِرٍ الأَشْعَرِيُّ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بَرَّادٍ، وَمُحَمَّدُ بْنُ الْعَلاَءِ، قَالاَ حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ عَنْ بُرَيْدٍ، عَنْ أَبِي بُرْدَةَ، عَنْ أَبِي مُوسَى، قَالَ خَسَفَتِ الشَّمْسُ فِي زَمَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَقَامَ فَزِعًا يَخْشَى أَنْ تَكُونَ السَّاعَةُ حَتَّى أَتَى الْمَسْجِدَ فَقَامَ يُصَلِّي بِأَطْوَلِ قِيَامٍ وَرُكُوعٍ وَسُجُودٍ مَا رَأَيْتُهُ يَفْعَلُهُ فِي صَلاَةٍ قَطُّ ثُمَّ قَالَ ‏”‏ إِنَّ هَذِهِ الآيَاتِ الَّتِي يُرْسِلُ اللَّهُ لاَ تَكُونُ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلاَ لِحَيَاتِهِ وَلَكِنَّ اللَّهَ يُرْسِلُهَا يُخَوِّفُ بِهَا عِبَادَهُ فَإِذَا رَأَيْتُمْ مِنْهَا شَيْئًا فَافْزَعُوا إِلَى ذِكْرِهِ وَدُعَائِهِ وَاسْتِغْفَارِهِ ‏”‏ ‏.‏ وَفِي رِوَايَةِ ابْنِ الْعَلاَءِ كَسَفَتِ الشَّمْسُ وَقَالَ ‏”‏ يُخَوِّفُ عِبَادَهُ ‏”‏

Abu Musa رضي الله عنه narrates:

The sun eclipsed during the time of the Messenger of Allah ﷺ. He stood in great anxiety fearing that it might be the Doomsday, till he came to the mosque. He stood up to pray with prolonged qiyām, rukū’, and prostration which I never saw him doing in prayer; and then he said, “These are the signs which Allah sends, not on account of the death of anyone or life of any one, but Allah sends them to frighten thereby His servants. So when you see any such thing, hasten to remember Him, supplicate to Him, and beg pardon from Him.”

In the narration transmitted by Ibn ‘Ala the words are, “The sun eclipsed” and “He frightens His servants.” (Sahih Muslim, 912)

The Rulings Pertaining to Salāt al-Kusūf for a Solar Eclipse [1]

1) It is Sunnah to perform salāt al-Kusūf. [2]

2) It should be performed in congregation.[3]

3) The recitation in salāt al-Kusūf may be recited audibly.[4]

4) Salāt al-Kusūf may be performed in two rakāts or four rakāts, with one salām or two salāms.[5]

5) One should engage in ‘ibādah throughout the eclipse by either performing lengthy salāh with long rukū’ and sajdah, or by making Du’a, or by both salāh and Du’a.[6]

6) In salāt al-Kusūf one should recite long Surahs wherein Allah (SWT) describes the Day of Judgment.[7]

The Rulings Pertaining to Salāt al-Khusūf for a Lunar Eclipse

The rulings of salāt al-Khusūf are similar to those of salāt al-Kusūf except:

1) It is mustahab (desirable) to perform salāt al-Khusūf.[8]

2) Salāt al-Khusūf is performed individually.[9]

 

And Allah Ta’āla Knows Best

 

Ismail Dawoodjee (Zambia)
Student Darul Iftaa
Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

 

——————————

Footnotes:

[1] شامى ج2 ص181 سعيد
[2](قوله للشمس والقمر) لف ونشر مرتب قال في الحلية: والأشهر في ألسنة الفقهاء تخصيص الكسوف بالشمس والخسوف بالقمر وادعى الجوهري أنه الأفصح، وقيل: هما فيهما سواء(شامى ج2 ص181 سعيد)
[3] صلاة الكسوف سنة: واختار في الأسرار وجوبها (شامى ج2 ص183 سعيد)
[4](قوله ولا جهر) وقال أبو يوسف يجهر وعن محمد روايتان جوهرة(شامى ج2 ص182 سعيد)
[5] الكسوف (ركعتين) بيان لأقلها، وإن شاء أربعا أو أكثر كل ركعتين بتسليمة أو كل أربع (شامى ج2 ص181 سعيد)
[6] (قوله الذي هو من خصائص النافلة) صفة للتطويل المفهوم من قوله ويطيل كما يظهر من كلام البحر، وظاهره أن هذه الأدعية والأذكار يأتي بها في نفس الصلاة غير الأدعية التي يأتي بها بعد الصلاة لأن الركوع والسجود لا تشرع فيهما القراءة فلم يبق في تطويلهما إلا زيادة الأدعية والأذكار من تسبيح ونحوه تأمل (قوله: ثم يدعو بعدها) لأنه السنة في الأدعية بحر (شامى ج2 ص182 سعيد)
[7] (قوله ويطيل فيها الركوع والسجود والقراءة) نقل ذلك في الشرنبلالية عن البرهان أي لورود الأحاديث المذكورة في الفتح وغيره بذلك قال القهستاني: فيقرأ أي في الركعتين مثل البقرة وآل عمران كما في التحفة. والإطلاق دال على أنه يقرأ ما أحب في سائر الصلاة كما في المحيط اهـ ويجوز تطويل القراءة وتخفيف الدعاء وبالعكس وإذا خفف أحدهما طول الآخر لأن المستحب أن يبقى على الخشوع والخوف إلى انجلاء الشمس فأي ذلك فعل فقد وجد جوهرة(شامى ج2 ص181 سعيد)
[8] صلاة الخسوف حسنة وكذا البقية (شامى ج2 ص183 سعيد)
[9] (قوله كالخسوف للقمر إلخ) أي حيث يصلون فرادى سواء حضر الإمام أو لا كما في البرجندي إسماعيل لأن ما ورد من أنه – عليه الصلاة والسلام – صلاه ليس فيه تصريح بالجماعة فيه والأصل عدمها كما في الفتح وفي البحر عن المجتبى وقيل: الجماعة جائزة عندنا لكنها ليست بسنة. (شامى ج2 ص183 سعيد)
[10] كذا فى العناية ج1 ص466 علمية
[11] تاترخانية ج2 ص656 زكريا

 

Courtesy of Ask Imam.

Note: This article was edited for spelling, grammar, style, and content.

Comments are closed.